Archive for the 'Music' Category



Music

أعشق الموسيقى، لا شيء يجعلني أسكن وأهدأ الا معزوفة كلاسيكية لـ تشوبان أو صوت عذب لـ فيروز أو مرسيل وطلال. هذا فعلاً ماينقص البشرية أن تستمع إلى الموسيقى أكثر وترقص، ولا أعني الأغاني الخليجية أو العربية الممهورة بالجفاء والبعد وويلات العشق، ليس هذا أبداً إنما الموسيقى التي تأخذك إلى أجمل ذكرياتك، التي تحلق بروحك إلى الله والسماء والجنة. الموسيقى التي تجعلك ترقص وتبتسم وتصافح أعدائك.

أجعلها تصنيفاً آخر في المدونة حيث سأقدم تعريفاً خاصاً بكل مغني أو موسيقار أعرضه هنا وأضعه أهم أعماله لكم. ربما تجدون ذائقتي غريبة حيناً أو مجنونة في أحيان عدة، لا أخفيكم  أنني استمع الى أغاني شعبية جداً وعلى العكس منها أستمع الى موسيقه مخملية وأحرص على حضور دور الأوكسترا والأوبرا العالمية. ذوقي مضطرب فعلاً لكن لكل ولع لي في هذا الفن ذكريات تجعلني أفضل الأستماع إليها. مثل كرهي العريق لـ محمد عبده وهذا ليس إلا لأني نشأت في بيت يعشق طلال مداح وخالد عبدالرحمن!

إلى أن أعود لكم الأسبوع القادم بشخصية فنية عربية أو عالمية أضعكم بين يدي “مزاجي” اليوم لـ مرسيل خليفة

 

صوت الأرض

 

أستمع إلى طلال أغلب الوقت. بشكل يومي إن أردتم الحقيقة. لا يكتمل يومي بدون الإستماع إليه. لم أكن هكذا في الصيف الماضي. كنت أجد طلال لا يختلف عن البقية. مغني مثل غيره. ولا أقول هذا لأنني كنت أستمع إلى محمد عبده بكثره لكن لأن تلك الأوقات كنت أرخي أذني لبعض المغنين العالميين وفيروز. كان هذا منذ سنة. صادف وقتها أن أقضي صيف العام الماضي مع صديقي العزيز “علي اليامي” الذي يستيقظ على صوت طلال وينام بعد سماعه. كنت أتسائل لماذا كل هذا العشق لطلال الغير مبرر. ولم أنكر أبداً أن طلال يملك صوتاً مميزاً وإحساس لا شبيه له. ربما أن أحساسه العميق هو ما يبعدني عنه. في أكثر الأوقات تريد أن تسمع أغاني سلطنة تستمتع فيها بالأداء والموسيقى واللحن والكلمات. كان احساس طلال يفوق كل هذا في كل مرة. وحقيقة لا أريد التحول إلى انسان عاطفي!

أقول أن ذلك الصيف كان مميزاً بحق.. أخذت منه ذكريات جميلة جداً وتعرفت إلى عالم الطلاليين. محبين طلال يتحدثون عنه باعجاب يصل حد القداسة وكلهم يتفقون على ضعف حسه التسويقي والتجاري. كلهم يقولون أنه عاش ومات من أجل الفن وهذه حقيقة لا يمكن أن ننكرها. هذا طلال صوت الأرض الذي أعطانا الكثير وكان وراء مجموعة طيبة من فنانينا الحاليين ـ بعضهم يجزم بأن محمد عبده تلميذ لطلال. ربما أنه حقيقه. أغنية جمرة غضا التي لحنها طلال وغناها في نفس الوقت الذي طرحها محمد عبده تخبرنا الكثير. طلال عرف كيف يتعامل مع النص الشعري الذي أمامه ويخرجه بكل العاطفة والمشاعر التي كًتبت فيه.

إنني أعشق طلال مداح وأترحم على روحه كثيراً. وأتمنى أن يعود الإعلام الفني ليبرز أعماله التي يجهلها الكثير. أتمنى أن تعرفوا طلال مثلما أعرفه رجل كرس حياته من أجل الفن واسعاد الناس. رجل نقل الأغنية السعودية إلى مرحلة مختلفة وعرفها إلى الجمهور المصري وقت عبدالوهاب وحليم. يكفيكم أغنية أنا راجع أِشوفك .

اجاذبك الهوى


تغريدة تويتر

رميتُ في الذاكرة

Blog Stats

  • 51٬696 hits