Savages 2012

Image

بداية مقززة، العنف والجنس والانحطاط هكذا بدون أي تمهيد أو تلميح. يتركك أولفر ستون أمام الشاشة وينتظر من روحك أن تموت شيئاً فشيئاً حتى تصبح متوحشاً بلا مروءة وكرامة مثل شخصيات الفيلم. أن تنحل من جميع الأخلاقيات التي تؤمن بها وتزاولها من أجل الغرائز الأولى الأصيلة البرية بدون حاكم أو ضابط. هذه أول عشر دقائق لك في الفيلم وفكرة واحدة تدور في رأسك “ما هذا الهراء؟!”

ويحدث أن يعود من عمل طويل وشاق، وكل مايدور في خلدك هو أن أنتقي فيلماً واحداً أبهج فيه نفسي وأنام. هذا لا يحدث هنا! برغم النهاية السعيدة التي زج بها المخرج في العمل، والمقاطع التي وضعت من أجل زرع شيء من البهجة لدى المشاهد. للأسف لم يدعه يكون كما من المفترض أن يكون، مقززاً متوحشاً لا يكتفي تلويث عينيك وجرح مشاعرك لكن يأخذ خطوة أخرى أكثر جرئة بخنق روحك!

وإن أردنا الحديث عن التمثيل متجردين عن كل هذا الهراء، فأنت فعلاً تشاهد ممثلين متوسطي الأداء لولا التواجد الطاغي لـ بينيتشو دل تورو بعض اللحظات لجون ترافولتا وسلمى حايك والممثل (المجهول) ديميان بيتشر. أما الإخراج والتصوير فلا سوء يمكن أن تقول عنه.

تمنيت أن أخرج من هذا الفيلم المتوحش وأن أشعر فعلاً بالتقزز وأصاب بالحمى، لكن النهاية السعيدة قتلته فعلاً

4 Responses to “Savages 2012”


  1. 2 أخت يارا 19 ديسمبر 2012 عند 19:49

    مليء بالمشاهد المقززة حقيقة, كذلك الفكرة التي تدور حول مشاركة رجلين لإمرأة واحدة تصعب على الفهم

  2. 4 anas 28 فبراير 2013 عند 02:20

    رائع ,,, كالعادة ..

    ياسر .. أخبرني كيف استطيع مراسلتك … , و التواصل معك
    هنا ايميلي الشخصي …

    Anas.Yacoub@gmail.com

    🙂


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




تغريدة تويتر

رميتُ في الذاكرة

Blog Stats

  • 48,126 hits

%d مدونون معجبون بهذه: