كتاب أبي ومكتبة عنيزة العامة وتوماس جيفرسون

كان جيم الرقيق يركض نحو المدينة إلى مكتب سيده توماس جيفرسون، يركض بكل قوة يمكن أن يتحملها جسده النحيل. فتح باب المكتب وهو يصرخ سيدي سيدي سيدي“. إنتبه له سيده توماس وأغلق الكتاب الذي يقرأه وقال:” ماذا تريد يا جيم“. أجابه بصوت مبحوح:” البيت إحترق ياسيدي“. توماس أصابه الذعر وإحمر وجه بسرعة: “ ماذا عن كتبي؟“!!
في الأيام اللاحقة قام السيد توماس جيفرسون بمخاطبة دور النشر في قارة أوروبا ليمدوه بالكتب التي إحترقت ويدفع الغالي والرخيص من أجل الحصول عليها وفي مقدمتها أول ترجمة للقرآن الكريم!
يخبرنا التاريخ أن السيد توماس جيفرسون أعاد بناء مكتبته في عشرين سنة ليتبرع بها للحكومة الأمريكية لتصبح فيما بعد مكتبة الكونجرس، المكتبة الأعظم في تاريخ البشرية حتى هذه اللحظة.

أعتقد أنه وقت ظهيرة في يوم خميس صائف بالتحديد. أتذكر أن طعام الغداء كان جاهزاً ونحن بإنتظار عودة أبي من مدينة عنيزة بمنطقة القصيم التي يربط القرية بها طريق واحد وتبعد مسافة ساعة بالسيارة إن كنتم مهتمين بتفاصيل أكثر عنها. ولا حاجة لي لأسترجع هذا الآن لأنها مازالت المدينة الأقرب لنا والمكان الوحيد للتسوق لجميع حاجيات الأسرة والملتزمات الزراعية التي تحتاجها عائلة تمتهن الزراعة لكسب العيش. كنت طفلا كما يمكن أن تصنفوني وفي أولى خطواتي نحو أرض الرجال كما أريد أن أراها<span style=”font-family:Traditional

Arabic;”>.

والدي كان في رحلة من أجل شراء آلة حصد جديدة لمحصول البرسيم، ربما أنه البرسيم أو غيره. كنت في الحادية عشر من عمري وقتها. لم يكن هناك إلتزام بموعد أكل الطعام عندما يكون أبي في مشوار بعيد. لكنني ابن أبي ولم أمدُ يدي للطعام أبداً وأنا أعلم أنه في طريقه للعودة للبيت وهو لم يكن يمانع هذا أبداً، أعني أن نأكل قبل عودته. لدينا مواعيد محددة للطعام في المنزل لا نحيد عنها أبداً. طعام الإفطار
يكون بعد صلاة الفجر بساعة واحدة تماماً، والغداء والعشاء بعد إنتهاء الصلاة مباشرة
. هذا الشيء لا يمكن أن يتغير أبداً. وأجدني ملتزما به بشكل غير إرادي حتى هذا الوقت. أتذكر أن غداء يوم الخميس كان دجاج محمر بالفرن ورز وسلة فواكة، طعام الغداء لايتغير أبداً في فصل الصيف. يومٌ لحم ويومٌ دجاج أما رز بسمتيفهذا يبقى ثابتاً كموعد طعام الغداء مع لبن النعاج وسلة الفواكة. الرز للمعدة النجدية مثل الوضوء للصلاة، لا قبول للأخيرة إلا بالأولى. لا أدري من سن هذه السُنة، أمي أم أبي، إن أردتم الحقيقة.
والدي شخصية قليلة الكلام، كتوم بطبعه، لا يحبذ الكلام فيما هو غير ضروري، وقليل الإبتسام. لا أدري عن الصفة الأخيرة إن كانت جيدة لكنها تضفي على شخصيته الكثير من الهبة والإحترام. ملامح وجهه لا تتغير أبداً. لمن لا يعرفه عن قرب، لا يمكن التنبوء بمزاجه من تفاصيله. لكن لا تأخذكم أفكار كثيرة، والدي يحب المزاح كثيراً عندما يكون في مزاج يسمح له. لكنه في تلك الظهيرة كان منزعجاً بشكل كبير. وعندما تكلم، صب كمية من الشتائم لابأس بها على رأس مكتبة عنيزة الوطنية!
أحببت القراءة والكتب من والدي، وكان يوم الخميس هذا هو المرة الأولى التي أتسائل لماذا يغضب الإنسان من مبنى كبير يحمل أمهات الكتب. وقتها عرفت أن أبي إعتاد أن يستعير كتاباً كل اسبوعين من مكتبة عنيزة الوطنية. ويخصص له وقته بعد طعام العشاء حتى الساعة العاشرة ليلاً او الحادية عشر في قراءته. كتاب عن تاريخ شبه الجزيرة العربية و رفضت المكتبة إعارته الكتاب إلا برهن بطاقة الأحوال الشخصية مكانه حسب نظام جديد أصدروه وقتها في أوائل التسعينات الميلادية. كان أبي غاضب بشكل لم أعرفه وقتها.
منذ تلك اللحظة بالتحديد ابتدأت رحلتي مع الكتاب وعلاقة خاصة مع والدي. كنت أستيقظ صباحاً وأنتظر وقت وجبة العشاء لأجلس وأقراء كتاباً كما يفعل والدي في صالون الرجال – كلما عدت إلى القرية ، صالون الرجال هو صومعتيكانت لدينا مكتبة متواضعة جداً، يغلبها الطابع الديني. قرأت فيها البداية والنهاية وزاد المعاد وتفسير ابن كثير وبلوغ الأرب في معرفة أحوال العرب وشاكلتها. وعندما انتسبت لجامعة الملك فهد بن عبدالعزيز في عام 2001 تعرفت لكتب الجابري وعالم الروايات وكتب الإدارة وكل مايتوق إليه شاب يعشق القراءة. كانت أياماً جميلة وأصبحت لدي عادة بأن أهدي والدي كتاباً كل شهر. محاولاتي الأولى كانت فاشلة ثم بعدها في حديث مقتضب بيننا عن التاريخ أخبرني أن التاريخ الحقيقي يكون في كتب السيرة الذاتية. مقولة قرأتها بعد هذا لأحد الكتاب الغربيين ولا يحضرني الإسم الآن.
إنني ممتن لهذا الخميس، ولكل الليالي التي قضيتها مع والدي في قراءة أمهات الكتب. إنني أتذكر هذه الحادثة الآن وأنا على وشك العودة إلى أرض الوطن بعد غربة إستمرت 4 سنوات. السنتان الأخيرتان لم أتمكن من العودة للوطن فيها. أقول أنني أتذكر هذا الحدث لأنني لا أدري كيف أتعامل مع مكتبتي الصغيرة هنا. لا أستطيع التفكير بأي شيء آخر الآن إلا هذه الكتب. أكثر من 200 كتاب في الفلسفة والتاريخ والأدب والسير الذاتية تمنعني التكلفة العالية جداً من حملها معي إلى المملكة. ويمنعني خوفي الأكثر عليها من سلطة الرقابة والأخطاء البشرية أن تضيع ولا تعود إلي. إنها مكتبة حرصت فيها على إقتناء أهم الكتب والأعمال التي أحتاجها في رحلتي الفكرية والعلمية وربما الترفيهية. من الموسوعة الفلسفية لـ الدكتور عبدالرحمن بدوي إلى الكوميديا الإلهية لـ دانتي. ولن تصدقوني إن أخبرتكم أنني أقضي جل وقتي هذه الأيام في التنقل بين هذه الكتب وإعادة قراءتها.
ربما أنني سأتبرع بالكتب العربية لأحد المطاعم العربية التي إعتدت إرتيادها. فكرت أن أهديها للمسجد لكن بعضها ملوث بالحديث عما لا يقبله بشر. ربما أنني سأضعها في مقهى بيروت في مدينة آرنلقتون ولاية تكساسوأبيع الكتب الإنجليزية. وغداً، غداً عندما أعود لأرض الوطن أعيد بناء مكتبتي كما فعل تومس جيفرسون.

17 Responses to “كتاب أبي ومكتبة عنيزة العامة وتوماس جيفرسون”


  1. 1 ضوء 6 12 يناير 2012 عند 06:42

    سبحان الله ….

    كأنك تكتبني …
    انا احببت تناول الكتب من أبي …ولا اذكر مرة في حياتي قد نام فيها ابي الا وكتاب يتوسد عيناه وجبهته .
    ولم اشعر انا او ابي يوما من التخمة منها ..
    كنت اقرأ دائما في كتبه دينية الطابع بالضببط …زاد المعاد .حادي الارواح الى بلاد الافراح .
    تفاسير القران …كتب القرني والعريفي .واشياء كثيرة في علم التربية وتطوير الذات ..
    حتى عندما كنت في موطني شمال المملكة …وهممنا بالسفر الى الجنوب حمل ابي كثير من كتبه معه
    وترك القليل منها …
    علاقتي في الكتاب وطيدة جدا ولذلك أؤمن ان القراءة تصنع الانسان .
    وتحرر فكره .حتى من أوهامه وصراعاته النفسية ..
    واذكر في هذا السياق :
    مقولة للعقاد (حتى الكتاب السئ نستفيد منه ان لانكتب مثله ) .
    اعتقد ان القراءة هي مايجعل منك شخص عالمي ..يحكي مع الجميع ويفهم الجميع .وان لم يفهمه احد .
    لان القراءة في مختلف الكتب تهديك عقول الآخرين بسعر زهيد ..وتجبرك ان تكون مرنا في قبول اختلافات البشر .
    وان كانت احيانا تحقنك بأفكار لاتحبها ..كتلك التي حقنها فيّ ماركيز ذات عشاء وانا اتناول(مائة عام من العزلة ) .
    او كتلك التي هربت منها مع علوان في (سقف الكفاية ) لأنها تشبهني !!الى درجة لم اكمل معها الكتاب والله !!

    استمتعت بقراءتكم هنا ..والمقارنة المنصفة بين مكتبة عنيزة ومكتبة توماس ..

    الا تشعر احيانا ان اباك لو اعطي الفرصة لكان شيئا أجمل (انا اتحدث عن ابي )..
    الا تشعر احيانا ان البيئة المجتمعية والقبلية
    في السعودية ساهمت كثيرا في النمطية العقلية ..والقوالب الفكرية الجاهزة .وكبحت من جماح الرجل القارئ.؟

    احيانا اشعر ان قبيلة ابي وبيئته ظلمتاه كثيرا .رغم ايماني انه في كل مكان هنالك اشياء مضيئة !

    * أتمنى ان اسألك شيئا ..اذا سمح وقتك ..
    اكتب لنا ..ماهو الفرق بين السعودية وامريكا ..من تجربتك ؟
    هل انت .أنت في كلا المكانين ؟
    وجوه الناس وعطائهم ,الوعي ,والثقافة ,الأنسان وقيمة الانسان ,العلاقات الانسانية ,تفكير البشر

    ارصد ملاحظاتك بعناية …و هب لنا عقلك .ان تكرمت .
    كي يتسنى لي ان أرى الدنيا بمنظور مجرب .

    بالنسبة لكتبك اشعر بموقفك وصعوبة التخلي عن شئ منك ..
    ولكن اجمعها وخذ لها صورة ثم قبّلها قبلة امتنان (انا لا امزح .الا تستحق ذلك على جميل مامنحتك اياه )..
    ثم صنفها ولاتهديها الى مكان واحد أبدا …حتى تعم الفائدة .

    صنفها.. الدينية للمساجد .والأداب والفنون للمتاحف مثلا وهكذا وزعها في اماكن كثيرة ..
    واكتب في الصفحة الأولى اهداء رصين لقارئ لاتعرفه .
    ولاتعلم قد يدعو لك اشعث اغبر لو اقسم على الله لأبره .
    ورغم كل هذا سيبقى كتب عالقة فيك لن تستطيع التخلص منها ..

    ذكرتني بالأباء عندما يزوجون بناتهم ^_^ ..
    لذلك اتمنى لكتبك رجال يعزونها ,,,

    وان شاء الله تعود وتبني مكتبة .اجمل من جيفرسون في السعودية …

    من يدري ؟

    قد تفعلها …

    • 2 ياسر 14 يناير 2012 عند 20:15

      المجتمع لا يحبذ القراءة إلا أن تكون من الصحف وشاكلتها. في أواخر عام 2005 أحد الأقرباء أعطاني مبلغ متصدقاً به لمسجد القرية. ووضع تحت تصرفي. كونت من المبلغ مكتبة صغيرة من مجموع فتاوي ابن تيمية وابن باز وبعض التفاسير والصحاح والكتب التي يحتاج المسلم إلى الرجوع إليها في المسائل الفقهي أو لمعرفة دينه بشكل أفضل وأصدقك القول أن لا أحد إقترب منها،
      نحن أطفال الوجبات السريعة، بدلاً من أن تنظر إلى أحكام الصلاة والصيام ومتعلقاتها نبحث عن الجوال ونتصل بأحد المشايخ ممن يتلقفون الفتوى مثل الطيور.

      والدي وأنا نعيش في مجتمع يعتبر القراءة أحد أسباب الوسوسة والأختلال العقلي. وعندما يعطون رأيا مخالفاً يكون رؤية بأن القراءة ربما تهز من عقيدتك وإيمانك !!

      فكرة الكتاب عن مرحلة الغربة والمحتمع الأمريكي تراودني من وقت، أحتاج إلى وقت للتأمل من أجلها!

      شكراً لك

  2. 3 فاطمة 12 يناير 2012 عند 20:28

    هل الصورة في أعلى الموضوع هي لمكتبتك في الغربة ؟
    هل الصورة هي لتلك المكتبة التي تنوي التخلي عنها بإرادتك لا بفعلٍ يتجاوز الإرادة حين إحترقت مكتبة جيفرسون في المرة الأولى، ولا حين أحس بدنو الموت في المرة الثانية ؟
    هل هذه هي ، كتبك ؟ أبنائك ؟ أصدقائك الذين ارتبطت معهم أكثر من أي بشري في البلاد الغريبة ؟
    لا تتخل عنها يا ياسر، سيأتي يومٌ ستفتش فيها ذاكرتك والرفوف تبحثُ عن هاته الكتب، إحساسي بها يتصاعد أُخال أنها تناديك ، ترجوك أن تنقلها لمكانك معها في الوطن ..
    قرأتُ ذات مرة مقالاً للشاعر خالد المعالي صاحب دار الجمل، حكى فيه عن تعلقه بمكتبته رغم هجرته وتنقلاته بين المدن .. ورثى مكتبته التي فقدها ذات مرة أثناء شحنها إلى ألمانيا، وقال أنه مستعد لدفع أي مبلغ ليحصل على تلك المكتبة ..
    أعلمُ أنّي عاطفيةٌ لا عقلانية لتعلقي بالكتب، اليوم تم تهديدي بمكتبتي .. حينها نطقتُ جملةً مخيفة لم أعرف كيف قدر لساني على ثقلها وقذفها في وجه مُحدثها بقوةٍ مٌفاجئة : ” من يريدني فليريدني بمكتبتي .. وإلا ّ : لا ! ” …
    وعودةً حميدة يا ياسر 🙂 …

    • 4 ياسر 14 يناير 2012 عند 20:24

      بودي أن هذه الصورة تعود إلي لكنها للأسف – ملطوشة من موقع آخر- مكتبتي مبعثرة على الأرض وتحت الطاولة وفي المطبخ والسيارة وكل مكان، حقيقة لا خيار أمامي إلا أهبها لغير ومعرض الرياض القادم سيكون محطتي الأولى

      شكراً

  3. 5 beslowly 13 يناير 2012 عند 20:44

    أنا لا أشك في البشريين من حولي لكنك لن تجد لديهم المتعة والوفاء قدر ما تجده في هذه المخلوقات الصامته. أوافق بورخيس حين قال:”لطالما تخيلت أن الفردوس سيكون مكتبةً على نحوٍ ما”

  4. 7 Ahmed 14 يناير 2012 عند 01:38

    .. أرسلهم لي بورتلاند 😛

    حرّكتني بهذه التدوينة ، حرّكْـتني جدا ،
    توصل بالسلامة إن شاء الله .

  5. 9 Raneem Bajunaid 18 يناير 2012 عند 00:15

    اما تبيع!! اشحنها معاك والله رح تندم..انا ناوية اشحن اللي معاية هنا لو ايش ماكانت التكلفة! كتبي جزء مني لا يمكن ابدا ابيعها..وان كان ولابد, اوهبها لمكتبة عامة…وتاخد أجر ان شاء الله 🙂

    • 10 ياسر 19 يناير 2012 عند 00:32

      والله المسألة ملخبطة ، شريت كندل وحولت كل أغلب الكتب الانجليزية عليه، بعض الكتب العربية أهديتها على ناس تقرأ
      اذا بودك أعطيك الكتب المتبقية والانجليزية اذا شهيتك مفتوحة

  6. 11 Raneem Bajunaid 22 يناير 2012 عند 14:51

    if you could list the books you are willing to sell here, I might find something I want!

  7. 12 ياسر 23 يناير 2012 عند 06:09

    Im not selling, I want to make sure they are goimg to the right place.

    من وحي القلم للرافعي – لا أدري إن كنت سأتركه خلفي
    تهافت التهافت لابن رشد
    تفسير القران للجابري
    تفسير ابن كثير
    كتابين للشيخ البوظي – كبرى اليقينات الكونية و الأسلام
    الموسوعة الفلسفية لـ بدوي – مش أكيد أني اتنازل عنها
    الدين والدولة لبرهان غليون
    الفكر الاسلامي لأركون
    دواوين لدرويش وديركي والثبيتي وغيرهم
    مجموعة روايات مترجمة ديوستفسكي وغيره
    مجموعة روايات عربية لمنيف وأحلام وعبده خال وواسيني الأعرج

    طبعا لا وعود بتواجدها

  8. 13 Raneem Bajunaid 23 يناير 2012 عند 16:06

    I’m reading with an opened mouth 0–0
    how could you let go of such a treasure :-\
    what do you have for Waseni and 3abdo?

  9. 14 車禍 20 فبراير 2014 عند 19:46

    I have a willing analytical eye just for fine detail and may foresee complications just before these people occur.

  10. 15 redir.ec 20 فبراير 2014 عند 22:47

    Excellent happy synthetic vision to get detail and may foresee troubles before they will happen.

  11. 16 www.stockgoodies.com 21 فبراير 2014 عند 09:24

    Hello to all, because I am actually keen of reading this blog’s post to be updated daily.
    It contains nice data.


  1. 1 dental insurance ny التعقيبات "TrackBack" على 25 سبتمبر 2014 عند 02:24

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




تغريدة تويتر

رميتُ في الذاكرة

Blog Stats

  • 49,421 hits

%d مدونون معجبون بهذه: