كارما يا ولد

أخبرني أن الله يحبني مثل أنبياءه و أكثر. أن هناك كتاباً سماوياً ذكر فيه أسمي و رسولاً بَشرَ أتباعه بقدومي قبل أن تلدني أمي، وأن الأرض ستكون لي برداً و سلاما. الله سيباركني من السماء الأولى إلى سابع أرض. وأن الحجارة ستتفجر حين أضع الشال عن وجهي أمامه عينيه اللعوبتين. الحب الذي كان يصلي من أجله وآمنت فيه بلا شك. أقصد اليقين الذي لا يحتمل شك. لكن هذا كله كان هراء. كله كذب منمق . كذب، كذب، كذب.

2

خمس سنوات إمتهن فيها قلبي وجوارحي. خمس سنوات كانت الحياة فيها من أجله. سنوات كانت الحياة هي “هو” و أباد كل شيء غيره.

3

الرجل جحيم. جحيمنا الرجال. نعقد كفي الدنيا بطرفي ابتسامة الرجل الذي نحب و نكفر بكل شيء.

4

الألم . . . هذه النهاية التي لا يؤمن بها العشاق في وطني!

0 Responses to “كارما يا ولد”



  1. اكتب تعليقُا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




تغريدة تويتر

رميتُ في الذاكرة

Blog Stats

  • 48,907 hits

%d مدونون معجبون بهذه: