ذهب مع الريح

أفضل ما يمكن أن تفعله في الحياة هو أن لا تحمل توقعات. هكذا علمنا شكسبير أن التوقعات هي سبب “حرقة القلب”. وهي نصيحة مجدية في عالم السينما والأدب. لا تدخل دور السينما بتوقعات مرتفعة أكثر مما يستحق الفلم أمامك. هذا الجمال والتراث الذي تلاشى وإنتهى على أنقاض الحرب الأهلية. إنها عن حب الأرض التي لا تتجاهلك أبداً.

الفلم هي ترجمة لرواية ذهب مع الريح الشهيرة. – لم أقرأ الرواية للأسف – عن طريقة العيش والثقافة والتراث الذي اندثر في الولايات الجنوبية من امريكا أو كما تسميها الكاتبة والفلم الجنوب القديم بعد الحرب الاهلية. عن مزارع القطن وساعات القيلولة الطويلةز عن العادات التي اندثرت وقصة حب من قبل ابنة المزارع الغني المراهقة حينها سكارليت اوهارا لجارها المتزوج آشلي. إنها عن سكارليت الجميلة و اللعوب والتي لا تعترف بالعادات وتحاول شق طريقها كما تراه هي مناسباً. هذا فلم عن الإخلاص و عدم اليأس، عن النضوج وتحمل الصعاب من أجل الوقوف مرة أخرى من أجل الحب و العيش والرقص. عن الفتاة التي تقسم لله أن لا تجوع مرة أخرى ويخربها ريث بتلر أنها تحتاج إلى التقبيل بشدة!

هذه ليست قصة حب عادية، إنها أعظم قصة حب صورة بالكاميراـ وأول فلم يصور بالألوان حينها. فلم “ذهب مع الريح” لا يخضع لأي توقعات. قبل أن تدخل بعينيك في هذه التحفة السينمائية إحمل في جيبك أعلى مايمكن أن تأتي به من توقعات وعندما تنقضي الساعات الثلاث والأربعين دقيقة ستكتشف أن أية توقعات لا تضاهي هذا العمل الخالد.

4 Responses to “ذهب مع الريح”


  1. 1 أم عبدالله 24 أبريل 2011 عند 12:41

    لو كان في حبك نقاط تفتيش، ليس معي رخصة قيادة ! #ساهر

    تصدق قد قرأت العبارة ذي ع وانيت عرابجه في الرياض ههههههههههه

  2. 3 عبدالله الدحيلان 25 أبريل 2011 عند 21:30

    فيلم عظيم.. ورواية اعظم!


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




تغريدة تويتر

رميتُ في الذاكرة

Blog Stats

  • 49,203 hits

%d مدونون معجبون بهذه: