دربكة

يبدو أنني في المكان الخطأ، هكذا دائماً هي حكاوي. أكون في المكان الخطأ ولا أنتهي إلى أي شيء. تعرفون أن الحياة تكون عاهرة بشكلٍ عجيب. مثلاً الأسبوع الماضي كنت مع حسان، وحسان هذا صديق يسرق ما أكتب وينشره في أماكن أخرى. لكنني لا أعرف كيف أغضب منه. هذا يعود إلى أنني من برج الحوت أفعل أي شيء من أجل أصدقائي. تباً لهذا! .كنت مع حسان وكان يحدثني عن حقوق المرأة وهذه الترهات التي لا تنتهي وينتهزها الباحثون عن الشهرة. طوال الأسبوع يسألني متى هو الوقت المناسب ليتزوج خلال السنتين القادمتين من خطيبته ذات الأربعة عشر ربيعاً. بحق اللطافة أي نفاق يحمله هؤلاء؟ أقول أنني أتيت هنا و كل ما يتكون في عقلي الآن هو أنثى. هو أنثى، أو هي أنثى لا يهم فعلاً طالما هي المرأة التي تدفعني إلى الحديث عنها للغرباء. أريد أن أخبركم كما يفعل شعراء النبط. أعني مثلما يقولون ” فيك أجمع شتات روحي وأنفاسي”. وإن أردتم معرفة الحقيقة هذا كذب محض في أعلى درجاته. في كل الحالات ستكون هي كتلة واحدة لا تقبل مني أن أتشتت عليها و حتى في الحالات الشاذة لن تكون كتلتين أبعثر روحي فوقها. الروح لا تقبل الانشطار ودعوا كلام العجائز والدجالين عنكم من مقولة جسدين في روح ، روح في جسدين وهكذا، هذا هو أقصى ما يمكن أن يصلوا إليه من وصف للحب. الحب لا يقبل التجزئة. حسان كان يتكلم عن المرأة والحب، يتكلم كأنه الخبير وأنا أستمع. لا أملك قلباً مثلهم يجعلك مثل كرة القدم التي أركلها في عرض الحائط وتعود إلى قدمي مرة أخرى. لا أقوى هذا. أي علاقة هذه التي يعرفون. ثم أنني لأ أجيد لعب الكرة. والفريق الوحيد الذي اشجع فاشل بكل المعايير. عتبي على ماجد عبدالله الذي أغرمني بهذا الشيء ورحل. أقول ألشيء لأنه لا يمكن أن تنظر إليه على أنه فريق كرة قدم أو عمالة تنظيف حاويات القمامة. إنه شيء تحتاج إلى وجوده لكن لا تدري كيف تصنفه. اللعنة عليه من فريق!. أنت أكثر منه ولا تشبهيه أبداً . أنت مختلفه تماماً في الوهلة الأولى تبدين كائناً مختلفاً لا أعرف عنه شيء ثم تكونين بشراً يريد مني مثلما أريد منه. أقترب منك وتبتعدين. أدنو ولا أكترث للأحاديث الصغيرة. سميتكِ ملاك وغضبتي والآن أنتِ جحيماً أريد الخلود فيه.

2 Responses to “دربكة”


  1. 1 غيمة 4 أكتوبر 2010 عند 03:25

    الحرف بين يديك كـ الكره تجيد اللعب بها ^.*
    نص مميز ببداية صباحي …

    (f)


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




تغريدة تويتر

رميتُ في الذاكرة

Blog Stats

  • 49,133 hits

%d مدونون معجبون بهذه: