تستمع إلى هذه الأغنية و تقول عنها أنها من القلة التي أستمع إليها و يكون صوت مؤديها العميق، المبحوح الباعث للطمأنينة و السلام، و ألحانه التي تكون مثل خفقات قلبك، أعني النوع من الأغاني التي تكون مناسبة لمزاجك و حالة الهدوء و السكون التي فيها تعيش بدون أن تحاول أن تتفهم كلماتها، كلماتها يا رب الأشياء اللطيفة و الجميلة في حياتي. تستسلم و تجعل خفقاتك و أنفاسك تتناغم مع الموسيقى بلا أي كلفة أو تعب ثم تتحرر وتطير. هنا، الطبلة. الطبلة تلك الآلة الموسيقية التي أدرك ابائنا أنها أقرب آلات الموسيقى لطبيعتنا، هي الأكثر استخدام في موسيقاها لكن هذا ليس كل شيء. صوتها، صوت سارة الهادئ و الذي يحيطك في لحظة ذهول و خشوع و أنتْ؛ أنت لا تعلم ما الذي أصابك، تنغمس في هذا الصوت الدافئ و تستجيب لكل المشاعر الجياشة التي يُثيرها فيك، ثم تنصت في خشوع المؤمنين وسط صلاة التهجد و تبتهل مع الكلمات المنسوجة من حرير. حرير لم يلامسه جسدك قبل هذا اليوم، تفكر لماذا لم تستمع إلى قصيدة رقيقة مثل هذه قبل هذا اللحظة بالتحديد. اللحظة التي خلقها هذا التمازج العجيب بينك وبين الأغنية. لماذا كل القصائد ليس لها في لفظها و معناها و تأويلها شبيه بهذه؟ لكنك لا تجد أي إجابة، إنك لا تبحث عنها، هذه الـ سارة مثل صوت السنبلة الذي لم تستمع إليه من قبل، مثل صوت نمو الوردة في الحقل، أو بأكثر دقة أشبه بصوت تفتح الوردة في الصباح الباكر الذي لا يمكن أن تعرفه أبداً. إنك تنصت الآن بكل إخلاص في قلبك إلى كل شيء جميل مر في حياتك !

4 Responses to “”


  1. 3 غيمة 22 سبتمبر 2010 عند 22:12

    صوتها يحكي الكثير .. رائعة تلك العصفورة : )


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




تغريدة تويتر

رميتُ في الذاكرة

Blog Stats

  • 49,413 hits

%d مدونون معجبون بهذه: