اختلاط

الشيخ الشثري والبراك والاختلاط والحرب التي شنت عليهما ، لم تدع مجالا للشك أن دولتنا حفظها الله ومثقفينا واضعين نصب أعينهم تطوير البلاد والنهوض بها من قعر التخلف والرجعية . هههه ،..  وما أفضعه من فعلة أن يكون هذا على مبدأ إن لم تكن معي فأنت ضدي. إسكات الاصوات المعارضة وشن حرب ضروس كأن علماء الدين وحدهم هم سبب كل البلاوي والمصائب بهذا الشعب الفقير. وصدقوني إنني لا أفضل أحد على أحد

.

إن القضية تتعدى احترام وجهات النظر واختلاف الاراء والتعددية وكل شيء أخر. إنها تمثل الظغيان والظلم. إنها تعدت الحرفيّة الصحفية وقول الحق وانزال الناس منازلهم. لا أحد معصوم ولا أحد منزه. وكم أتمنى أن نعرف حقاً هل استقال الشيخ الشثري بناءا على رغبته المحضة أم اكراهاً.
عندما يتم اسكات الاصوات المخالفة يكون هناك خلل عظيم في طريقة الحكم. الصحافة مفروغ من أمرها ، فنظرة سريعة على الصحف السعودية وكتابها تخبرك عن أي تيار يتحكم بهذا القطاع المهم. ولا أستطيع أن أكتم تخوفي على قناة المجد – وان كنت لا اشاهدها مطلقاً – أن تُصمت وتُقتلع جذورها من الأرض. اننا بحاجة الى الاختلاف في الأراء ووجهات النظر.. ربما الواقع يقول ان اكتوينا بنار رجال الدين دهراً. لكن لا أحد يريد أن يكتوي بنار التيار المجابهة له. لا نريد أحادية التفكير تطغى علينا مجدداً ونُقاد خلف التيار التحرري والمتسمون يالليبراليين وهم في حقيقة الأمر اقصائيين من الطراز الأول.  .
هذا هو الامر . المجتمع فقد الكثير من ثقته بالتيار الاسلامي بعد أحداث الارهاب والحملة الاعلامية عليهم. وكم أتمنى أن اجد احصائيات ودراسة تخبرنا عن هذا. حيث ان شريحة كبيرة من المجتمع لم تعد تثق بأهل اللحى وتثير حولهم التساؤلات!
حقيقة لا أدري ماهي الأبعاد السياسية لهكذا قرارات وتحركات حثيثة . لكن صدقوني إن حرباً ضروس تدور في الوطن أتمنى لا يديرها العسكر

10 Responses to “اختلاط”


  1. 1 smabird 16 أبريل 2010 عند 05:16

    إلى من تتوجه بهذا الكلام ؟
    أصحاب الهدف المدروس ؟ أم الشعب الأخرس ” اللي تم اخراسه ^_^ ..
    لمّا ما يكون في عدل توقع أي شيء ..

  2. 3 bassam 17 أبريل 2010 عند 11:55

    نحتاج الى هذا الاختلاف والحرب الشعواء . نحتاجه ياصديق

  3. 5 أوان الــورد 17 أبريل 2010 عند 12:45

    في ليالي الشرقِ لمّا

    يبلغُ البدرُ تمامهْ..

    يتعرّى الشرقُ من كلِّ كرامهْ

    ونضالِ..

    فالملايينُ التي تركضُ من غيرِ نعالِ..

    والتي تؤمنُ في أربعِ زوجاتٍ..

    وفي يومِ القيامهْ..

    الملايينُ التي لا تلتقي بالخبزِ.. إلا في الخيالِ

    والتي تسكنُ في الليلِ بيوتاً من سعالِ..

    أبداً.. ما عرفتْ شكلَ الدواءْ..

    بشكل أو بآخر..ترددت في ذهني هذه الأبيات وأنا أقرأ هذه السطور وعن هذا الموضوع الذي كتب عنه كثيراً..

    “تعبنا” كلام..

  4. 7 راشد 19 أبريل 2010 عند 04:44

    إنها سنة الله يا ياسر ، انه القصاص “ولكم في القصاص حياة”. وقانون الحركة يقول ان لكل فعل ردة فعل مساوية له في المقدار ومعاكسة له في الاتجاه. المجتمع عاش سنوات تحت سلطة تيار ديني متطرف اتفقت مصالحه بشكل أو بآخر مع السياسي فاستغلوا هذه السلطة ابشغ استغلال وساموا مصالح المجتمع سوء العذاب. مرت عقود وطفرات وفرص تاريخية للتنمية ولكنها ضاعت في وقت كان هذا التياريعبئ المجتمع ويستهلك طاقته في قضايا وصراعات هامشية. طبيعي يا ياسر أن تجد نزعة التشفي لدى التيارات المنفتحة في المجتمع فما نشهده الان إنما هو حالة قصاص تاريخي طبيعية، للمجتمع في ذمة هذا التيار المتشدد الكثير من الحقوق والكثير من الدم أيضاً. ومع ذلك فأشاركك الأسى على هذا المجتمع الذي اصبحت همومه ومصالحه رهناً لصراعات بين اليمين المتطرف واليسار المتشدد، تيارات انما تبحث عن نفوذ داخل المجتمع أكثر من سعيها لرعاية مصالحه. وللاسف المواطن العادي المسحوق لا بواكي له بل الألعن أن هذا المواطن العادي قد أصبح هو وقود هذه الصراعات وضحيتها الاولى.على أية حال لا ادري كيف ساقني الحظ بين وديان الانترنت وشعابها حتى وجدت نفسي وسط هذه المدونة الرائعة. فتذكرت ليلة جمعتنا في سياتل، فيا رعى الله زمانا ارجعك يا evergreen. راشد

    • 8 yazz8 21 أبريل 2010 عند 08:15

      إنني أفهم وجهة رأيك فعلاً يا راشد يارفيق سياتل العتيد. لكنني لا ادري هل يجب ان تكون بهذا العنف والاقصائية . هل يجب ان تكون بدعوة الى التعري والتجرد من كل ماهو اخلاقي وجميل ممكن ان يكون في حياتنا ان عرفنا الليبرالية الحقه والطريقة المثلى للحياة. حقيقة لا ادري ياصاحبي

  5. 9 ملامح استثنائيه .. 29 أبريل 2010 عند 13:46

    نحن لانمتلك الصلاحية في الدفاع عن علماؤنا ..
    الا في المواقع الإلكترونيه
    فـ لا غرابه .. لأن الصحف يديرها طاقم ليبرالي ..
    ينشرون مايعجبهم من كتابات شاكلتهم ..
    والقوا ربما ملايين الرسائل من تخالف تقكيرهم المنحط ..!

    ياسر :/

    ممتنه لـ الصدفه التي قادتني لـ هذه المدونه , التي تحمل أحرفاً مختلفه وجميله جداً

    • 10 yazz8 2 مايو 2010 عند 07:18

      لا أتفق معك حول هذه النقطة، العلماء لا يهمونني حقيقة إنما الدين بحد ذاته.
      أنما التوجه الليبرالي المشوه لليبرالية نفسها في صحافتنا لا أحد يختلف عليها.

      إنني ممتن لهذه الصدفة ورب السماء
      كل المودة


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




تغريدة تويتر

خطأ: لم يستجب تويتر. يُرجى الانتظار بضع دقائق وتحديث هذه الصفحة.

رميتُ في الذاكرة

Blog Stats

  • 49,133 hits

%d مدونون معجبون بهذه: