فاصلة

أتوسد الخيبة في برد الشتاء ، أنقل الوجع من كف الى كف . لا أعلم أي أرض تتلقف هذا الحال الميؤس منه. هذا فعل يدك ! لا تلم غير نفسك .. هنا الحقيقة الفجة ، نعتقد أننا نملك العالم ونكون التغيير الذي نريد . تبا لها من حقيقة . إني الشيء المؤكد في هذه البسيطة أنك لا تستطيع الخروج عن النسق ولا التغريد خارج السرب . إن الحديث الممجوج بالوعود والعالم الأجمل الأبهر الفاتن السعيد ليس الا قصص قبل النوم. إنك في الصباح الباكر الذي تستقبله بابتسامه وأصبحنا واصبح الملك لله ، يبادر بصفعة وبصقة. لا  تفكر أبداً أنك ستخرج من بوتقة القبيلة ولا مجرى العرف العتيق.
الخيارات اكذوبة محضة ، نحن لا نملك خيارات في هذه البلد . الخيار الوحيد الذي تملكه هو أن لا تكون ! فعلاً أن لا تكون وولا تحرك ساكنا. أريد أن احدثكم عن الحب والخير والجمال . لكن لا نملك من هذا شيئا الان. الحب يبدأ جميلا وينتهي وجعاً لكلا المحبين، لا قدرة لهما على الاجتماع ولا يطيقان صبرا في البعد. لا خيار لهما ابداً . الخير من يعرف الخير في هذه الأرض! أما الجمال صار جمال الأبل

1 Response to “فاصلة”


  1. 1 Suspect 4 ديسمبر 2009 عند 04:06

    الحب سلسلة من التضحيات يُقـدِّمها كل طرف لإسعاد الآخر.في وطني لاأحد يستحق التضحية لأن النتيجة الحتمية أني سأتساقط وجعاً/ندماً.شتاء دافئ أتمناه لك ياياسـر (f)


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




تغريدة تويتر

رميتُ في الذاكرة

Blog Stats

  • 48,907 hits

%d مدونون معجبون بهذه: